الرئيسية 10 مقالات 10 أطفال الشوارع في تونس مشكلة في تفاقم
أطفال الشوارع في تونس  مشكلة في تفاقم

أطفال الشوارع في تونس مشكلة في تفاقم

أضحت ضاهرة أطفال الشوارع من الظواهر التي تثير قلق المجتمع lلتونسي خصوصا أمام تناميها بالمدن التونسية الكبرى. وهنا نجد حسب الاخصائيين الاجتماعيين صنفين من أطفال الشوارع :

-الصنف الأول، الذين يعيشون في الشارع بشكل مستمر ومتواصل أي أنهم بلا مقرّ إقامة ولا مصدر دخل.

-الصنف الثاني يتكون من الأطفال الذين ينتمون إلى عائلات فقيرة ومعوزة مما يضطرهم للخروج إلى الشارع “للعمل”.. منهم من انقطع عن الدراسة ومنهم من يستغل العطل المدرسية “للعمل”.

وتعد هذه الظاهرة عالمية، فحسب المنظمة العالمية للعمل ومنظمة اليونيسيف فان عدد أطفال الشوارع في العالم يقدر بنحو 120 مليون طفل . ولكن في تونس لم تتوفر بعد أرقام رسمية حول نسبة أطفال الشوارع رغم توفر أرقام تفيد بأن 6900 طفل مهدد بالتشرد .

ومن يسكن خصوصا في تونس العاصمة يلاحظ إرتفاع نسبة هؤلاء الأطفال فمنهم من يبيع المشموم و الورد و منهم من يتسول …. و هنا نتساءل أين الدولة وأين المجتمع المدني من كل ما يحدث لهذه الفئة من الأطفال ؟؟ ثم لماذا لم يقع القيام ببحث عند الوحدات المختصة في خصوص الشبكات التي تشغل أطفال الشوارع وهنا سأحدثكم على حوار قمت به مع طفل حدثني عن رجل يقوم بتشغيله رفقة مجموعة من الصغار في بيع بعض المنتوجات في الشارع مقابل مبلغ زهيد من المال و مأوى يقيمون به .!!!!

فنظرة رأفة إلى هؤلاء الأطفال قد تعيد اليهم البسمة وذلك قبل أن يتقدم بهم السن وتموت أحلامهم ويصعب تحقيقها واصلاحها……..

أكتب تعليق

عن غسّان بورقيبة

إلى الأعلى